آخر الأخباراستيراد وتصديرشركاتقطاعات

المدير العام لـ “صافاكس” يكشف عن قيمة الخسائر بعد سنتين من التوقف

أعلن المدير العام للشركة الجزائرية للمعارض والتصدير علي فراح عن عودة التظاهرات والمعارض إلى “قصر المعارض” بعد سنتين من التوقف بسبب جاحة كورونا ، مؤكدا أن هذا التوقف فوت على الشركة دخلا بأربعة ملايين دولار سنويا. 

وأوضح فراح، الذي نزل ضيفا على الإذعة الجزائرية، هذا الثلاثاء، أن افتتح الدورة الخامسة للصالون الدولي لتثمين واسترجاع النفايات، منذ يوم الاثنين، تمثل العودة الرسمية للمعارض بقصر المعارض “صافاكس” SAFEX والتي ستقام مع الاحترام التام للبروتوكول الصحي.

أضاف أنه ابتداء من السابع نوفمبر المقبل وحتى السادس ديسمبر ستقام  عشرة تظاهرات إقتصادية دولية ب”صافاكس” من بينها المعرض الخاص بالتغذية “جازاغرو” ومعرض البناء ومواد البناء والأشغال العمومية ، مشيرا إلى أن توقف نشاط المعارض خلال العامين الماضيين فوَّت على الشركة مصدر دخل مهم بالعملة الصعبة يقدر بـ4 ملايين دولار سنويا باعتبار مصدر خدمات بفضل المشاركة الأجنبية في مثل هكذا معارض حسب تعبيره.

من جانب آخر  أكد المتحدث أن الابواب المفتوحة حول تصدير الخدمات، التي تنظمها الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية ، اليوم لثلاثاء، بالتنسيق مع الشركة الجزائرية للتصدير، تهدف إلى تشجيع القطاع والبحث عن طرق الوصول إلى الاسواق الخارجية، وكذا تشجيع المتعاملين الاقتصاديين لتحسين جودة خدماتهم والتعرف على توجه الأسواق العالمية المستهدفة

وتشارك في الأبواب، التي تقام على مستوى الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية، الشركات العاملة في مجالات الرقمنة، الإتصالات والإعلام، البناء والأاشغال العمومية، الموارد المائية، البرمجيات، الخدمات اللوجيتسية، النقل، السياحة، المناولة، التكوين المهني، السينما، التعليم العالي، والرياضة.

ويقول فراح إن المناسبة ستكون فرصة لتقييم قطاع الخدمات الذي يعتبر شريك مهم لدعم وتنمية الإقتصاد الوطني، والبحث عن حلول لمناخ أفضل  مواتي لقطاع الخدمات وتشجيع المؤسسات المتوسطة والصغيرة على استخدام التقنيات المتقدمة خصوصا تكنولوجية المعلومات التي تحسن الإنتاجية في العديد من الخدمات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى