آخر الأخبارأسواق واستثماراتشركاتفرص العملقطاعاتمال وأعمال

المدير العام لشركة “أليانس” يكشف عن إطلاق سلسلة مطاعم توفر 15 ألف منصب شغل

كشف المدير العام لشركة “أليانس” للتأمينات في الجزائر، حسان خليفاتي أن شركته تعمل على طرق أبواب الاستثمار في مشاريع خارج نشاطها التقليدي والكلاسيكي، على غرار ولوج قطاع العقارات والتحويلات الغذائية، إضافة إلى مشروع ضخم يتعلق باطلاق سلسلة مطاعم كفيلة بتوفير 15 ألف منصب شغل.

وقال خليفاتي في حوار مع موقع الترا نيوز، أن “التأمين على السيارات يمثل 55 بالمائة على رقم حجم أعمال الممتلكات في الجزائر، يعني هذا رقم كبير وسوق السيارات تأثر بسبب تراجع إستيراد السيارات خاصة في السنتين الأخيرتين، بعد توقف إستيراد السيارات، وكنا قيمنا سنة 2019/2020 من 10 إلى 15 مليار دينار جزائري في كل سنة، وهذا مايجعل هناك تأثيرات خطيرة، بالنسبة لقدمها وتعرضها أكثر للحوادث فضلا عن إستهلاكها أكثر لقطاع غيار، والجزائر محتاجة في القطاع المهني لشركات أكثر من 150 ألف سيارة بدون إحتساب ماتحتاجه السوق من سيارات للخواص لتأمين تنقلاتهم.”

وبخصوص  إصلاح قانون التأمينات الحالي وتطبيق النصوص الخاصة بعدم المفاضلة بين القطاع العام والخاص في مجال التأمين قال حسان خليفاتي، ” نحن ننتظر إصلاحات منذ 15 سنة ونطمح أن تسيير الأمور منذ أن توالت الحكومات والوعود تتوالى، ولم نسر في الإصلاحات بسبب مشاكل المفاضل وعدم إستقلالية هيئة مراقبة القطاع، فعلى سبيل المثال لا الحصر لايمكن أن تملك هيئة مراقبة وهي نفسها لاعب في الميدان بطريقة غير مباشرة، فوزارة المالية هي المشرفة على القطاع وهي المالكة للقطاع العام الذي يحتكر 76 بالمائة من سوق التأمينات”.

مضيفا، “طلبنا بإدراج إصلاحات منها عدم التفرقة أو المفاضلة وعدم البيع بالتقسيط الذي خلق مشاكل كبيرة، فضلا عن المنافسة الغير شريفة في الأسعار ناهيك عن مشاكل هيكلية في قطاع التأمينات، نحن ننتظر أن تكون في قادم الأيام دفعة قوية لإصلاح القطاع لأنه حيوي ويعتبر من القطاعات الحساسة التي تمول الإقتصاد الوطني”.

وعن تنويع نشاطات شركات التأمين لمجالات أخرى، أوضح خليفاتي أن شركة التأمين لديها خاصية الاستثمار في سوق الأوراق المالية، وبما أن هذا السوق في الجزائر ليس متطور، كشف المتحدث أن شركته تتجه ” لتطوير مشاريع أخرى منها العقار، كمشروع في منطقة القبة ونحن بصدد تسليمه ناهيك عن مشروع سياحي في عين تيموشنت عبارة عن قرية مائية لكن للأسف لم نتمكن من إسغلالها بسبب جائحة كورونا، ومشروع أخر في التحويلات الغذائية الذي أنطلق منذ سنة لكن ونحن الأن في إطار إعادة بعثه، ولدينا إستثمار سيكون موجه للشباب هو قيد الدراسة حاليا مع المؤسسات الصغيرة وهو بعث أول سلسة مطاعم في الجزائر ستكون 1000مطعم “فاست فود”بطريقة خاصة سينطلق في أواخر شهر أكتوبر بفتح أول مطاعم في ولاية الجزائر والذي من شأنه أن تخلق 15 ألف منصب شغل في غضون الأربع سنوات المقبلة.”

مسترسلا، “هذا المشروع الواعد سيكون فرصة للشباب المستفيد من أليات تشغيل الشباب للإستثمار فيه ودعمهم من طرف الوصاية،ــ يقول خليفاتي ــ لأنه يضمن لهم دخل جيد ومنتوجات ذات نوعية ومرافقة دائمة في إطار الامتياز التجاري بمشروع سيكون ناجحا وذو عائدات”.

وبالنسبة إلى تأثير غياب إصدار التأشيرات الخاصة بالسفر، والتي تطالب بتأمين المسافر على نشاط التأمينات بسبب كوفيد 19 أوضح المتحدث، “غياب التأشيرات أدى إلى تراجع رقم شركة التأمين على الأشخاص بنسبة 60 إلى 80 في المائة وفي سنة 2020 وصل إلى 90 بالمائة، واليوم الجزائر رفعت من عدد الرحلات وهذا ما شأنه أن يجعل الشركات تعود إلى نشاطها حتى ولو نسبيا، غير أن الجائحة أضرت بكل الاقتصاد العالمي وخاصة التأمينات على السفر ، وكان ممكن لهذه الشركات لوكان هنالك سوق مالي ديناميكي ومنافسة شريفة، كان بإمكانها تستغني ولو جزئيا على السفر وتطور منتوجات للأشخاص كالادخار والصحة على المستوى الوطني.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى